أدب السجون

شنو .. Shono

Print

أتتصورون أن الإنسان إذا قال شيئاً فينتهي الأمر؟ لا، الكلمة الأولى بداية لسلسة من الاعترافات، وأي تأخُّر في الاعتراف، في الإجابة، يثيرهم أكثر من الصمت، لا أقول لكم هذا الكلام إلا عن تجربة، جربت نفسي، ورأيت الذين جربوا العكس، الخرزة الأولى وبعدها ينفرط كل شيء!”

– عبدالرحمن المنيف

تُعتبر الأعمال الأدبية التي تروي تجارب المساجين ومعاناتهم من أدب السجون، رغم عدم إنتشار هذا النوع من الأدب بشكل كبير، يعتبر من الأنواع القديمة التي يصعب حتى تحديد زمن بداياته الأولى حيث يعتبر هذا الأدب الوسيلة الأكثر إيضاحًا لمعاناة فرد أو جماعة لفترة اعتقال قسري وتعذيب و غياب لحقوق الضحايا، ويتم كتابة هذا النوع من الأدب من قبل المساجين نفسهم خلال فترة سجنهم أو من بعدها، بألسنتهم أو عن طريق أشخاص آخرين يتخذون دور الوسيط بين الراوي والرواية، أيضاً تعد الأعمال الأدبية التي تُحاكي تجربة سجين من خلف القضبان كُتبت من قبل كاتب لم يرَ القضبان حتى.  يمكن اعتبار أدب السجون هو…

View original post 196 more words

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s