قصاصة: أفكار ذات ليلة

cropped-11836810_696370537174593_6735072130946426853_n.jpg
مما يزيد عن الخمس ايام حاولت الإنعزال شبة التام عن الناس, فهذا العام الذي أثثقلت كاهله بطاقتي الإيجابية, قد صفعني شر صفعة, أردتني في غرفتي كل المدة الماضية, صمت عن الحديث والفرح والحزن, كنت عبارة عن كتلة بشرية خالية من أي تعبير, تستيقظ صباحًا, تعد الشاي, ترتب غرفتها وتنهمك في أي شيءٍ يقرأ تتحصل عليه يداها, مؤخرًا أدركت عبثية هذا الكون, وإنِ زُججتت في حياة لم أختار حتى أن أكون فيها, وعندما قررت تركها أُتهمت زورًا بالكفر!
في حقيقة الأمر إن نفسي البشرية الضعيفة لم تعد تحتمل هذا الكون الذي يُقال إنه كون جميل!!
على كُل حال, انا لا اريد أن أوضح نظرتي العقائدية في هذه السطور.

أنا فقط أبحث عن الخلاص, الذي ظننته يوما في الانتحار, غباءاً إعتقدت أنه موجود في الكتب, ولكن ما حدث حقا ان الكتب قد أغرقتني في التساؤلات, لم أظن أن بإمكان كتابٍ ان يسرق منك النوم ليلاً, أن يخطف الكلمات من فمك, يسرق الصوت من حُنجرتك.

استيقظ منتصف الليل لأسأل نفسي,  من أنا, ما الحياة, لماذا انا هنا تحديداً؟
انتشي بخمرٍ أسمر, قهوه!
كما كتب على عُبوتها انها أتت من الطرف الاخر من الكوكب, لتستقر في كوبي, تشاركني ليلتي,
كيف إجتمعت الصدف لتجمعني بها, ولماذا هي تجعلني انتشي هكذا؟
أليست القهوه كانت سابقًا إسمً للخمر لدى العرب الغابرين!
ربما هي كذلك, ربما هي حقًا خمر
خمر الزاهدين.
أتأمل, أصمت, أرتشف من الكوب, أضحك او لعلني أتخيل
هل هذا واقع ام خيال
ماذا أكتب
ما هذا؟

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s