رسالة لا يحملها البريد

إلى إلهي العزيز
لا أدري كيف أستهل هذه الرساله التي اكتبها لك, مع يقيني بأنك تعلم كل حرف كُتب فيها وتعلم بما اُخفي, قبل ان افكر حتى في تشغيل جهازي الشخصي و نقر لوحه المفاتيح لكتابتها, لا ادري كيف أكتب كلماتٍ تليق بجلالتك, أنا أعلم بأن أفضل التحايا هي السلام, أنا حقاً خجِلة من ما أفعل, لا أدري كيف أخبرك بما في قلبي, والذي قد أسلفت ذِكراً بأنك تعلم بما فيه, اللهم لا إعتراض على ما كتبت, ولكنني وصلت لمرحلةٍ لم أعد أستطيع أن أحتمل أكثر, هذا ليس ظلماً منك, إنما ضعفاً مني, انت تعلم جيداً يا إلهي كم قاومت, كم حاربت, ولكني يا الله قد تعبت, وفي النهايه قد إستسلمت!
إغفر لي ضعفي, وإمنحني بعضاً من القوه, لعلني أنتشل روحي من هذا السواد.
لقد أثرت عليّ سابقاً, وأخرجتني في مِحنٍ تفوق هذه, إحدى المرات قد حاولت رد إحدى هداياك إلىّ, ألا وهي روحي, لقد أعدتها إليّ!
لقد وهبتني قوة, هي ماجلعتني أحيا إلى الأن, لا يفصل بيني وبين العودةِ إليك, سوى ألةٍ حادة أقطع بها شرياني العضدي, ولن تمر دقائق إلا وقد أُسلمت روحي إليك.
ولكنني بعد ذلك, أيقنت بأنك في غِنًا عن هذه الروح الهزيلة, البائسة, هذه النفس التي أغرقت نفسها في مستنقعات الألم, أحيانًا من غير قصد, واحياناً  سارت إلية بكامل ما في قلبها من وجع.
لا أدري هل إنَّ روحي هي الضعيفة, ام فقط أنا من أثقل على كاهِلها حتى ضَعُفتْ؟
لا أُخفيك سراً بأنِ أشعر بالغباء بما أفعلة.
أنْ أكتب لك رسالة, ولا يفصلني عنك إلا وضوء وركوع, لا أدري حقاً لما إتجهت إلى هذه الطريقة, أهل أنا حقاً في وعيي, أم أنني أهذي كعادتي؟
غالباً ما أكتب أشياءًا تفتقر إلى المنطق في مثل هذه حالات, حالات اليئس و الإنكسار, وانت يا ربي أعلم,
على كُل حال, أنا يا إلهي جازعةٌ من هذه الحياة, لقد كُسر ذاك القلب الرُّهِيف الذي زرعتة داخلي, لقد جعلوه يموت تدرجيًا, انا يا الله لا أدعي الفضيلة, أنا كما خلقت كُل عبادك, من أول الخلقِ إلى أخِره كما شيئت في خلقهم, أُذنب ويلي ذنبي ذنب أعظم ولعل على قلبِ رانْ, إنِ أشكو إليك ضُعفي, أرجوك أن ترمم هذه الروح  المنكسرة, أن تَلطف بهذا القلب الذي جرهُ الهوى مِراراً, بهذه العينان التي فتنت بمتاع هذه الدنيا, أرجوك, أن تنقذني من جحيم نفسي, فأنا كالواقف على برزخ, مابين جحيم عقلي وجنة قلبي, مابين سُقر البشر وفردوسهم, أرجوك أن تتلطف بي.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s