ميت على قيد الحياه

cyd05qxuaaajvo8
غالباً ما أدعي أنِ لا أخاف الموت, وأقول دائماً بأنه هو الحقيقة الوحيدة المطلقة في هذه الحياة
ولكن, بعد عشرون عاماً تليها عامان, إكتشف ماهو أحد ألماً من أن تكون ميتاً ألا وهي أن تكون وحيداً, وربما الأقسى و أمر من ذلك انت تكون ميتاً وحيداً !
الوحدة لا تعني انعدام الناس من محيطك أو إنقطاع تواصلك مع البشر, أحياناً تكون وحيداً رغم زحام الحياة من حولك, رغم أحاديثك الطويلة مع كائنات هذا الكوكب.
وأحياناً تكون الوحدة في حتمية عدم وجود شخصٍ يفهم هلوسات عقلك.
إن حصول كل هذا أمر مؤلم في نهاية المطاف لسنا سوى بشرٍ بقلب مهما ادعينا عكس ذلك فهو ضعيف.
ولكن هذا العضو الضعيف الذي يسكن أيسر صدرك فيزيائياً, وتحس به بعقلك عاطفياً, يحتاج إلى أشخاصٍ يمكن إختزالهم في شخص واحد !
واحد فقط يغنيك عن الإتصال بكل البشر, وهذا المنقذ يمكنك أن تراه جلياً في صفحة الماء, وانعكاسات الزجاج و المرايا, انت بحاجة لفهم مايريد, إلى ماذا يحتاج, أن تعرف ما يؤرقه ليلاً, ما يشغل عقله طيلة نَهارِه ليمنعه من التواصل مع من حوله, فقط عندما تعلم كُل ذلك, ستصبح ميتاً حياً, يتعايش مع وحدته التي اوهم نفسه بها في سلام.

Advertisements

فكرتان اثنتان على ”ميت على قيد الحياه

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s